RSS

الرقمنة ما هي؟!

بقلم توفيق منصور

تتطور دنيانا بشكل سريع يصعب معه في الكثير من الأحيان اللحاق والمتابعة . وكل ذلك من جراء ما أحدثته الرقمنة في دنيانا وفينا . وأصبحنا نسمع في مختلف المجالات التكنولوجية العديد من المصطلحات المتسابقة ، الجديدة والمتجددة أو المستحدثة . وبدأنا نسمع في الآونة الأخيرة الكثير عن (الرقمنة والرقمي) . وانبثقت من جراء ذلك أيضاً بعض الأبحاث المستمرة والتي تتناول تأثيرات الرقمنة ويهمنا أمرها خاصة (نحن الشعوب المتخلفة بالذات) مثل الانقسام الرقمي ، والفجوة الرقمية التي تختلف عن الانقسام الرقمي ، ويخلط البعض ما بين الانقسام الرقمي والفجوة الرقمية(موضوع مهم سنتطرق له السبت القادم إن شاء الله) . وكذلك نسمع هذه الأيام العديد من المصطلحات الجديدة مثل الاقتصاد الرقمي والمعرفة الرقمية والمكتبة الرقمية وما إلى ذلك . عموماً الرقمنة بالطبع مرتبطة بعمل الحاسوب (الكمبيوتر) كما نعلم ، وأن الكلام عنها لا تسعه عشرات المقالات ولكن ما أرمي إليه هنا هو فقط جرعة تثقيفية مختصرة ومبسطة لغير المتخصص وللبعض الذي يريد أن يعرف ما المفهوم والمقصود من المصطلح الجديد (الرقمنة) ..
عندما نتكلم عن الأرقام تقفز إلى أذهاننا (أعدادنا) ورموزها التي تعلمناها منذ الصغر والتي نسيّر بها أحوالنا اليومية وهي (صفر واحد اثنان ثلاثة ….. تسعة) وهكذا . وهذا النظام من (الأعداد) يُميز ويعرف من بين ما سبقه من أنظمة ب(النظام العشري) ويعرف عالمياً بالأرقام العربية . وبالطبع فإن هذا النظام يتميز بالقيمة المكانية للرمز ، وهو يتكون من عشرة رموز أكبرها (9) وأصغرها الصفر الذي يقال بأن العرب هم من اخترعوه ولكنهم توقفوا عنده كما يقول بعض الظرفاء !!..
ولكن ما نقصده بالرقمنة هنا يكمن في طريقة عمل الحاسوب التي تعتمد وتستفيد من الإمكانات الهائلة للرقمين (صفر وواحد) وهو ما يعرف بالنظام الثنائي . وكما أن النظام العشري (1 – 2 – 3 …) يصلح للاستعمال البشري العادي والبسيط فإن النظام الثنائي يصلح للآلة ولكن كيف ؟؟ ..
وهنا أرجو الإشارة إلى أن الحاسوب الذي يتكون من أجزاء معقدة وكثيرة ودقيقة إنما يعمل إليكترونياً ، أي أن الأجزاء الخاصة بالحاسوب تعمل بتناقل الإشارات الكهربائية فيما بينها . ولكن بالطبع و (ركز معي) فإن الإشارات الكهربائية لا تأخذ غير حالتين . إحدى الحالتين وجود إشارة والحالة الأخرى عدم وجود إشارة . وعليه فوجود الإشارة يُرمز له بالرقم واحد وعدمه يُرمز له بالصفر . وبمعنى آخر فإن وجود إشارة أو كهرباء أو الوضع (الموجب) فيرمز له بالعدد (واحد) أما الوضع السالب فيرمز له ب (صفر) . بمعنى آخر أكثر بساطة .. لمبة مطفأة (صفر) ولمبة مضاءة (واحد) ، وهكذا يمكن زيادة عدد اللمبات والاحتمالات !!. هذا وينتهي بنا الأمر بالاستفادة من إمكانية (الواحد والصفر) ، وكل ما هو بالحاسوب مرقمن بالواحد والصفر ويسمى بالرقم الثنائي (بت .. bit) . وهذه (البت) التي نسمع بها كثيراً إنما مشتقة من الكلمة الإنجليزية (binary digit) هذا وقد انبثق من الثنائي كل من النظام الثماني والسادس عشري .. وكمثال أكثر وضوحاً فإن العدد خمسة إنما هو (101) وتسعة هو (1001) والحرف (A) هو (001) و الحرف (P) هو (0111) وهكذا .. وعليه نقول أن الرموز التي نضغط عليها من خلال لوحة المفاتيح إنما تتحول إلى مجموعة من الإشارات الكهربائية التي رتبت بطريقة معينة ، وكما أسلفت فان كل حرف من حروف اللغة أو رقم له تمثيله الخاص من الدفقات الكهربائية التي تحصل عندما نضغط على أي منها من خلال لوحة المفاتيح .. هذا وبالنسبة للغة العربية فقد تم بواسطة المنظمة العربية للمواصفات والمقاييس في القرن الماضي وضع نظام ترميز خاص باللغة العربية يتم بواسطته تمثيل كل حرف من حروف العربية بسبع خانات ثنائية وسمي بنظام (آزمو للترميز) . هذا ومع التقدم الحاصل في مجالات الحوسبة فإن الحرف العربي أصبح من الممكن أن يتم تشكيله .. وكمثال لرقمنة الحرف العربي فإن حرف (أ) مثلا فهو (1000011)) و حرف (إ) هو (1000101) وهكذا ..
بالطبع هناك الكثير من العمليات المعقدة في أنظمة الحاسوب والتي تعتمد على الرياضيات والحساب والمنطق ، ولكن الأساس في الرقمنة نظرياً يعتمد على الصفر والواحد .. والدوائر الإليكترونية في الحاسوب تعتمد على المنطق الذي يحمله ما يسمى بالجبر البولي (Boole) نسبة للإنجليزي الشهير . وإن جميع الرموز التي ندخلها للحاسوب من حروف أو أرقام أو غيرها إنما هي مجموعة من الإشارات الكهربائية رتبت عن طريق الرقمنة (0-1) ، فكل حرفٍ مثلا من حروف اللغة العربية له تمثيل خاص به من الدفقات الكهربائية التي يتم تمثيلها عبر نظام تمثيل البيانات المتفق عليها من خلال مواصفات خاصة . وما نراه على الشاشة إنما هو تعبير افتراضي رقمي . أو (المناظر الرقمي) ، أو (واحد – صفر) بكل تعقيداتها !!. هذا وفي المرة القادمة ستناول موضوع (الانقسام الرقمي) و (الفجوة الرقمية فابقوا معنا ..

2 Comments For This Post

  1. Bilel Says:

    merci mon chér amis

  2. خشان خشان Says:

    السلام عليكم

    أخي الكريم

    الأرقام هي التجريد المعبر عن الحقيقة بعيدا عن ملابسات الظاهر.

    إليك هذان الرابطان اللذان الذي آمل أن يأخذاك مسافة ما في هذا الاتجاه وهو العلاقة بين وزن الشعر والأرقام ووزن الشعر والعمارة :

    http://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/d0
    http://sites.google.com/site/aroodwasseem/
    والله يرعاك.

إترك ردا


seven + = twelve